قسم الأشعة التشخيصية, التصوير التشخيصي, الأشعة السينية للصدر:

 

يطلب من المريض استنشاق كمية كبيرة من الهواء وكتم نفسه وعدم التحرك حتى ينتهي الفحص. على المريضات أن يخبرن الطبيب أو فني الأشعة إن كان هناك احتمال وجود حمل قبل إجراء الفحص.

الأشعة مافوق الصوتية للرأس والجسم:

 

يجب أن يبقى المريض هادئاوساكنا عندما يضع الفني رأسه أو أي جزء من جسمه في وضعية معينة. على المريضات أن يخبرن الطبيب أو فني الأشعة إن كان هناك احتمال وجود حمل قبل إجراء الفحص.

التصوير المقطعي المحوسب:

قد يتطلب هذا التصوير حقن الوريد بالصبغة. يجب أن يمتنع المريض عن الأكل والشرب لمدة 4 ساعات قبل الفحص. على المريضات أن يخبرن الطبيب أو فني الأشعة إن كان هناك احتمال وجود حمل قبل إجراء الفحص.

 

التصوير بالرنين المغناطيسي:

 

يطلب من المريض ارتداء ملابس خفيفة ونزع دبابيس الشعر المعدنية أو الاكسسوارات قبل البدء بالفحص. قد يتطلب الإجراء حقن الوريد بالصبغة . هذا الإجراء يتطلب صياما لمدة 4 ساعات قبل الفحص.

 

فحص كثافة العظام:

 

يتم اجراء هذا الفحص لتقييم الحالة الصحية للمريض. الغرض من إجراء هذا الفحص ليس علاجيا فحسب. يستغرق الفحص مابين 5 إلى 15 دقيقة. وقد يخضع المريض لأكثر من فحص بحسب حالته الصحية. على المريضات أن يخبرن الطبيب أو فني الأشعة إن كان هناك احتمال وجود حمل قبل إجراء الفحص.

التصوير بالأشعة مافوق الصوتية:

يتم وضع مادة لزجة على المنطقة التي سيتم فحصها مثلا الجفن أو العنق أو البطن. قد تتطلب النتائج التشخيصية حقن الوريد بالصبغة لتلوين أوعية الدم أو أي عضو آخر يمكن أن يظهر بوضوح في الصورة. عادة مايستغرق هذا الفحص 30 دقيقة.

 

الفحص العيني

خلال الفحص العيني يتم استخدام وميض ضوئي الكتروني لا يلحق أي ضرر بالمريض. قد يرى المريض ظلالا حمراء ويشعر بضبابية الرؤية والتي تنتهي عند انتهاء الفحص.

هناك أنواع مختلفة للفحص العيني:

 

تصوير قاع العين:

 

يظهر صورا ملونة للأجزاء الداخلية للعين والتي تشمل الشبكية والقرص البصري والأوعية الدموية للشبكية. يحتاج هذا الفحص إلى قطرات توسعة لبؤبؤ العين.

تصوير الأوعية الدموية للعين بعد حقنها بصبغة الفلورسين:

يركز هذا التصوير على الأوعية الدموية للشبكية أثناء حقن فلورسين الصوديوم في ذراع المريض. قد يشعر المريض ببعض الغثيان لفترة قصيرة وقد يصبح لون البول أصفرا فاتحا لمدة تتراوح مابين 24-48 ساعة بعد التصوير

 

تصوير الأوعية الدموية للعين بعد حقنها بخضرة الإندوسيانين:

يتم حقن خضرة الإندوسيانين في ذراع المريض وذلك لفحص الدورة الدموية في المشيمية الموجودة أسفل الأوعية الدموية للشبكية. المضاعفات الناتجة عن الخضوع لهذا الإجراء نادرة جدا.

 

الفحص بالمصباح الشقي:

 

الأجزاء الأمامية للعين مثل القزحية والعدسة والقرنية والملتحمة يتم فحصها باستخدام ومضات ضوئية للعين.

توجد طريقة أخرى للفحص بالمصباح الشقي وهي بوضع عدسة معينة على العين لرؤية أجزاء العين. سيتم وضع مرهم على العدسة لحماية العدسة من الالتصاق بسطح العين. هذا الفحص لا يتسبب بحدوث أي ألم. قد يشعر المريض فقط بضبابية الرؤية لمدة قصيرة بعد هذا الفحص.

 

تصوير الأجزاء الخارجية للعين:

 

الأجزاء الخارجية للعين مثل الأجفان والأجزاء الأخرى من الوجه والمرتبطة بحالة المريض سيتم تصويرها باستخدام كاميرا بومضات إلكترونية

 

الفحص البصري المجهري:

 

الطبقة الداخلية للقرنية يتم فحصها باستخدام مجهر خاص. يتطلب هذا النوع من التصوير استخدام قطرات عين مخدرة ووضع مرهم على عدسة الكاميرا لحماية العين. قد يشعر المريض بضبابية الرؤية لمدة قصيرة بعد هذا الفحص.

 

| عدد مرات المشاهده: (14) | تاريخ آخر تعديل |
|