11

اليوم العالمي للبصر

posted on
اليوم العالمي للبصر

 

 

 

 

في إطار احتفاء مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون باليوم العالمي للبصر  2020 فقد شرع في تنظيم كثير من الأنشطة والفعاليات التي تهدف  لرفع  مستوى الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع بأمراض العيون وتسليط الضوء على الأمراض التي تؤدي إلى العمى الذي يمكن تفادية وكيفية الوقاية من هذه الأمراض .

 

حيث قام مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالتعاون مع مطار الملك خالد بنشر مجموعة من الرسائل التوعوية حول أمراض العيون وكيفية الوقاية منها وذلك على شاشات صالات السفر داخل المطار، وبالمثل قام بنشر مجموعة أخرى من الرسائل التوعوية عن الساد -كسل العين الوظيفي- الجلوكوما وكيفية علاجها وسبل الوقاية منها، وذلك في أسواق النخيل مول – خريص مول- الحمرا مول - السلام مول.

 

واستمرارًا  لاهتمامنا بتفعيل دور المسؤولية الاجتماعية قامت المستشفى بعقد شراكة مجتمعية مع مقهى د كيف  ليكون  الراعي الرسمي لليوم العالمي للبصر تحت اشراف مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون لتوعية وتثقيف المجتمع عن هذا اليوم، ومساهمةً من د.كيف قمنا بطباعة كود مخصص على الأكواب، يستطيع أي مستهلك أن يمسح الكود بهاتفه ليصل إلى محتوى تثقيفي متكامل خاص بأمراض العيون وكيفية الوقاية منها.

 

كذلك تم تسخير منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمستشفى في تعميم تلك التوعية والتأكيد عليها عبر منشورات دورية متكررة ومبتكرة، بالإضافة إلى ذلك تم تقديم بث مباشر مع بعض أطباء مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون كان موضوعه أمراض  عيون الأطفال والجلوكوما  وكيفيه علاجها وطرق الوقاية منها  وطرق الوقاية منها.

 

وحرصًا منه على التفاعل والتواصل مع الهيئات العالمية، شارك مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بمجموعة من الصور الخاصة به بمسابقة الوكالة الدولية لمكافحة العمى وقد حصل المستشفى على مركز متقدم، وفي الإطار نفسه أقام المستشفى اجتماعًا لمجموعة دعم مرضى القرنية المخروطية عبر برنامج Zoom.

 

تأتي المشاركة السنوية الدائمة لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون في اليوم العالمي للبصر من باب استشعار مسؤوليتها المجتمعية في رفع الوعي لدى أفراد المجتمع بأمراض العيون وكيفية الوقاية منها

ضمن حزمة المناسبات الصحية العالمية التي يحرص المستشفى على المشاركة فيها من أجل رفع مستوى الوعي الصحي لدى المجتمع بأمراض العيون ، من أجل القضاء على مسببات الإعاقة البصرية التي يمكن تفاديها إما بالعلاج أو الوقاية.

| Categories: | Tags: | View Count: (236) | Return